اسلاميات

قصة ماء زمزم

ان ماء زمزم هو معجزة سيدنا إبراهيم عليهم السلام وقام بحفره عبد المطلب جد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسوف نتعرف في هذه المقالة على أهم الحقائق حول مياة زمزم.

معجزة سيدنا إبراهيم

عندما هاجر سيدنا إبراهيم عليه السلام الى مدينة مكة المكرمة كانت عبارة عن صحراء قاحلة لا يتوفر فيها اى عوامل الحياة من ماء ولا شجر ولا بشر وعندما وصل الى مكة ترك ابنه إسماعيل وزوجته وذهب وظل يتوجه الى الله تعالي بالدعاء وفى ذلك الوقت اشتد الكرب على السيدة هاجر زوجة إبراهيم عليه السلام بسبب نفاذ الماء وحينها ظل ابنها إسماعيل عليه السلام يبكى كثيرا بسبب الجوع والعطش فقامت السيدة هاجر بالصعود الى جبل الصفا تبحث عن اى احد يغيثهما وترجع مرة أخرى الى موضع وجود ابنها عندما يبكى وعندما بلغ منها التعب والجهد الشديد سمعت صوتا وحينها ارسل الله تعالى جبريل عليه السلام فضرب برجله الأرض فخرجت منه ماء وسميت بماء زمزم وشربت منه السيدة هاجر وابنها إسماعيل حتى شبعا تماما وظلت من وقتها ماء زمزم كما هي الى ان جاءت قبيلة ودفنتها عندما انتصرت عليها قبيلة خزاعة في الحرب وظل ماء زمزم مدفونا الى زمن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم

حفر ماء زمزم في زمن النبي محمد

ان قصة حفر ماء زمزم تعود الى زمن النبي محمد حيث كان جده عبد المطلب نائما بجوار الكعبة ورأى في المنام انه يؤمر بان يقوم بحفر ماء زمزم فلما استيقظ اخبر قومه فأشاروا اليه ان يخبروه بمكانه فرفض فاخبروه انا ينام مرة أخرى فان كانت رؤيا صادقة من عند الله فستعلم مكانه وحينما نام سمع صوتا يأمره بحفر ماء زمزم مرة أخرى واخبره بمكانها عند قرية النمل فاخذ عبد المطلب ابنه الحارث وحفر ماء زمزم

السابق
التمر واللبن لريجيم صحي
التالي
قصة الاسراء والمعراج

اترك تعليقاً