قصص اطفال

قصة قصيرة مكتوبة للاطفال قبل النوم

يحكي أن في أحد المزارع الجميلة، كانت تجتمع الحيوانات تحت شعار الحب والوفاء، فكانوا جميعا يحبون بعضهم ويقدرون كبار الحيوانات، وكان الكلب ريمون، كلب نشيط للغاية، يحبه جميع الحيوانات، وكان يعيش وسط أبيه وإخوته الكلاب الصغيرة، كان الكلب ريمون عاشق للحرية، فكان يود أن يذهب في جولة حول العالم، ويعيش متحرر من قيود المزرعة، التي يشعر فيها أنه لا يقدر علي التمتع بالحياة الجميلة، طلب الكلب ريمون من أبيه أن يذهب من المزرعة، ويختار حياته مثلما يريد، فهو عاشق للحرية، ولا يريد المكوث في المزرعة بعد الان، حزن الاب بداخله ولكنه إحترم قرار إبنه الكلب ريمون، ووافق وتمني له التوفيق في رحلته، ودع الكلب ريمون الحيوانات في المزرعة، وودع ابيه وإخوته، ثم ذهب في رحلته وهو سعيد، فهو يري العالم الان، ومتحرر من كل قيود المزرعة، وأثناء سير الكلب ريمون في طرقات المدينة، وجد مجموعة من الكلاب الجميلة، ورأي كيف أن اصحابهم البشر يعاملوهم بطريقة مثالية، فلهم أكل مخصص، ولهم عربات مخصصة، فرح الكلب ريمون بتلك الكلاب وتمني لو يكون مثلهم، حتي إقترب منهم ووجدهم في حزن كبير، سألهم ما بكم أنتم لديكم الجمال والدلال من البشر، لما تشعرون بالحزن، قالوا له إننا نشعر بعدم الحرية، فلا نأكل مثلما نريد، ولا نتنزه مثلما نريد، كل شيء مثلما يريد أصحابنا، فنحن للزينة فقط، ولا عمل لنا، هنا أدرك الكلب ريمون أهمية حريته، فأكمل سيره غير متمنياً أن يكون مثل هؤلاء الكلاب.

واكمل الكلب ريمون سيره في الطرقات، حتي سمع صوت إطلاق النار، فشعر بالخوف والذعر وإختبأ، حتي وجد الكلاب تجري وتمسك بيديها الحمام المصاب أرضا، فعلم أنهم كلاب صيد، فأعجبه ما يفعلون، ذهب الكلب ريمون معهم، وأعجب صاحب الكلاب بهذا الكلب، وأجلسه معه لفترة وقدم له الطعام، حتي شعر أنه مميز عن باق الكلاب، فأعطاه لرجال الشرطة ليصبح كلب بوليسي، يتبع أثر المجرمين، سعد جدا الكلب ريمون بوظيفته الجديدة، وشعر أن له أهميه، الا انه كان دوما يشعر بالحنين لعائلته ومزرعته، وبينما هو مجتهدا في عمله، شعر أنه لابد أن يعيش في مزرعة مرة أخري، لانه لا يريد سوي دفء التجمع، ذهب الكلب ريمون الي مزرعة وطلب من أصحابها أن يعيش معهم فرفضوا، لانه غريب عنهم، ثم ذهب الي مزارع عدة وكان جميع الحيوانات يرفضون أن يقيم معهم الكلب ريمون، لانه لم يولد معهم ولم يعيش معهم منذ زمن، فهو كلب غريب عليهم، حتي عاد الكلب ريمون الي مزرعته التي ولد فيها، وكان يخشي أن يرفضوه بعد كل هذا الغياب، الا انه تفاجأ بانهم رحبوا به جدا، وكانوا سعداء وفرحين بعودة الكلب ريمون اليهم، وفرح أبيه واخوته بعودته، وعاشوا جميعا في سلام وسعادة.

السابق
قصة مسلية للأطفال جميلة جدا
التالي
قصة معبرة للأطفال مكتوبة قصيرة

اترك تعليقاً