قصص اطفال

قصة جميلة للأطفال عن الصداقة

يُحكي أن كان هناك قرية جميلة يسكن بها ثلاثة رجال أغنياء، الآول هو السيد ربيع ووالده وسيم، والثاني هو أبو شادي، أما الثالث فهو أبو سليم.

وكان للرجال الثلاثة الاغنياء صديقاً فقيراً، يسمي هاني، كان هاني رجل بسيط الحال، فقير، أما ربيع الرجل الغني فكان يحب أن يقدم الهدايا لجيرانه الثلاثة أبو شادي وأبو سليم وهاني، ويقدم لهم اروع الهدايا القديمة، ولكن أبو شادي وأبو سليم لم يردوا يوما الهدايا، وكانوا بخلاء لا يقدمون أي معروف لآي أحد في القرية.

أما هاني فكان رجل شريف وكريم، كان يحاول دائما ان يرد قيمة الهدايا التي يتلاقاها من ربيع.

ظل هاني يعمل ليلا نهارا ليرد الهدية لربيع، فظل يعمل في الحقل لعدة أيام حتي أستطاع أن يشتري ثمرة بطيخ كبيرة، ما إن أشتراها حتي ذهب إلي ربيع وهو فرح وسعيد، وقدمها له هدية، نظر إليه ربيع فوجده يرتدي ثياب رديئة، وبالية وقدمة حافية، فرفض ربيع الهدية وشعر بإحتقار هاني له، وقال له لا اقبل هديتك، فهي وضيعه مثل حالتك تلك، أرحل من هنا لآ تأتي إلي قصري مرة أخري.

بكي هاني بكاء شديد ورحل حاملا هديته بين يديه والدموع تغرق عيناه، ثم حكي ربيع ما حدث لآبيه وسيم، قائلا أنه رفض أن يقبل هدية هاني لشعوره بعدم التقدير، قال له الاب الحكيم، لقد ارتكبت خطأ كبير يا بني إن هاني رجل شريف، قد سهر ليال في عمله، من أجل أن يستطيع أن يحصل علي مقابل لهديته، أما أبو شادي وأبو سليم، لديهم المال الوفير ولم يفكروا يوما أن يكرموك أو يردوا لك هداياك.

وبعد عدة أيام تمت سرقة قصر ربيع بالكامل، وأصبح من فقراء المدينة يعمل ليلا نهارا حتي يستطيع أن يحصل علي الطعام المناسب له ولأبيه، وعندما علم هاني ما حدث لصديقه ذهب إليه حاملا ثمرة بطيخ مرة أخري كهدية، فتقبلها منه ربيع وتأسف عن ما صار في الماضي، واعتذر له لرفضه الهدية من قبل، وتقبل هاني أسف صديقه وعاونه علي رعاية شئونة ورعاية والده المسن المريض.

وبينما كان يسير هاني بالقرب من منزل أبو شادي، إستمع لحديثه مع أبو سليم حول سرقتهم لبيت ربيع، فعلم ان الجاران هم من سرقوا منزل ربيع، فذهب مسرعا وأخبر صديقة ربيع عن ما صار وكيف الجاران استطاعا خداع ربيع وسكان القرية كل تلك المدة، فذهب ربيع إلي الشرطة وأخبرهم بكل شيء فتم القبض علي أبو شادي وأبو سليم ومحاكمتهم، وتم عودة جميع ما يملك ربيع، الذي قرر أن يكافء صديقة هاني بأن كتب له نص ما يملك نظير وفائه وإخلاصه وتعاونه معه في الفترة السابقة، ومضي الاثنان في رحلة الصداقة المميزة التي اجتمع فيها قلبان علي محبة بعضهم البعض.

السابق
كيف تكون صلاة الخسوف أو الكسوف
التالي
قصة قصيرة للاطفال عن الامانة

اترك تعليقاً