قصص اطفال

قصة السمكة المغامرة الجزء الثاني

أخبرها السرطان بأن أمها محقة جدا فهي مازالت صغيرة والمغامرة تحتاج لوعي ونضج وأنها يجب أن تستمع لكلام أمها ولا تخالف رأيها، أنفعلت السمكة الصغيرة وحاولت أن تقنع سرطان البحر بأنها قد كبرت ولكن دون جدوي.

فكرت السمكة الصغيرة وقالت لنفسها الجميع يراني صغيرة، يجب أن أثبت لهم انني كبرت حقا، وأستطيع أن أغامر بمفردي.

انطلقت السمكة الصغيرة باحثة عن سفينة لتذهب معهم في رحلتهم، ظلت تسير وتسير ولم تجد أي سفينة خلال هذا الوقت.

وقفت وكانت بدأت تشعر بالخوف والبرد فالظلام يحل المكان وهي لا تدري كيف يمكنها العودة لامها وبيتها، ظلت تصارخ منادية لآحد ليدلها علي الطريق، ولكن ليس هناك مجيب لندائها.

رأت من بعيد أسماك كثيرة قادمة تجري في خوف شديد، إختبأت بين الصخور، فوجدت سمك القرش يلتهم الأسماك الصغيرة، ظلت تبكي وتدعو أن يصلها الله بأمها، بقيت هناك بين الصخور حتي غادر سمك القرش المكان، أخذت تهرول وتمضي في رحلتها باحثة عن موطنها حتي عادت إلي أمها.

إرتمت في أحضان أمها واعتذرت لها عن ما بدر منها، وقالت لها كنتِ محقة يا أمي إنني مازلت صغيرة ولا يمكنني أن أغامر الآن، سألهو هنا وألعب وسط أصدقائي الصغار، ولن أفكر في هذا الآمر مرة أخري.

السابق
قصة السمكة المغامرة الجزء الأول
التالي
الوجبات الخاصة بطفلك في الشهر الرابع وحتي الشهر السادس

اترك تعليقاً