منوعات

قصة الببغاء والصياد “قصص مسلية للأطفال”

يحكي أن في أحد الغابات الواسعة الجميلة، كان هناك ببغاء شديد الجمال والذكاء وله أخيه الصغير ببغاء ذو ألوان جذابة وجميلة، كانا سويا يخرجان كل صباح باحثين عن طعام لهم، وينطلقوا في الغابة فرحين بالمناظر الخضراء الجذابة، ثم يعودان في المساء الي عشتهم فوق إحدي الاشجار.

وكانا يشكران الله عز وجل علي إطعامهم، وعلي سعادتهم كل يوم، وفي يوم من الايام جاء صياد من مدينة بعيدة، باحثاُ عن فريسته بين الاشجار، ظل يصطاد طيوراً كثيرة وهو فرح وسعيد بما رُزق من خير وفير.

فجأة رأي الصياد الببغاءين وإنبهر بجمالهم وحسنهم ونشاطهم، ثم أخذ يحاول ويفكر كيف يمكنه إصطيادهم دون أن يشعروا به، لانهم لو شعروا به سيفروا بنشاط وحيويه وسرعة كبيرة.

مكث الصياد في الغابة طوال الليل يفكر، وحين أتي الصباح ذهب مسرعاً إليهم وجدهم نائمين فوضع فوقهم الشباك الغليظة، فاستيقظوا خائفين محاولين الهرب والفرار لكنهم لم يتمكنوا.

بكي الببغاء الصغير وحزن لما أصابهم علي يد الصياد القاسي، لكن الببغاء الكبير قال لاخيه لا تحزن يا أخي، قد يكون الله أراد بنا خيراً فلا شيء يأتي من الله الا به كل الخير والفرج، إنتظر لنري ما كتبه الله لنا.

ذهب الصياد الي قصر الملك وباع له الببغائين وأخذ مال وفير من الملك، وقد طلب الملك من حراسه أن يبنوا قفص رائع للببغائين نظرا لجمالهم وسحرهم وأمر الحراس بوضع افضل الطعام لهم كل يوم، فرحوا الببغائين لما حظوا به في الاخير، فلهم ما يشتهون كل يوم في قصر الملك.

السابق
طريقة عمل المكرونة البشاميل في المنزل
التالي
قصة قصيرة جميلة للأطفال قبل النوم

اترك تعليقاً